أدبخاطرةفلسفتي

سهر.. وترانيم الليل

 
ترانيم ليل وعشق سهر.
قالوا: ما أطال النوم عمرا وما قصر في الأعمار طول السهر 
كنت قد كتبت في وقت سابق تعريفات لبعض اللوحات الواقعية ومنها الليل:
الليل :اللوحة الصامتة
مشارب متناقضة في رسم تلك لوحته
انقطاع عابد وسكن زاهد
سهر عاشق وألم مفارق
حزن فاقد وفكرة كاتب
ملهم شاعر وريشة راسم
كل يتغنى على ليلاه في وصفه إياه
حينما ينتصف شهرنا ويبزغ بدرنا ويسكن هدوءنا ويخلد روعنا
عندها يحين وقت اتفاقنا بأن الليل شيء جميل بالرغم من تعدد مشاربه وتناقض رؤاه
………… 
حينا تأملت تلك السكينة التي تطغى على ” الذات ” حينما تمارس طقوس السهر ، طاف خيالي نحو أعماق الذات وسر نجاح ذلك الليل في استقراءها ،واستجابتها له بكل مرونة.
فيبدو أن هناك علاقة وطيدة ومتناغمة بين العقل الباطن وهدوء الليل ، وبالتالي انسجام في كل شي .
تركن النفس في أحضان الهدوء فتبدأ بهذيان ألا إرادة وربما يكون أصدق من واقعها المتحفظ حينما تكون في كامل كبريائها.
همسات هادئة ، وأنفاس دافئة ، ولمسات حانية ، تداعب الوجدان ، فارسها ليل عميق بأسراره ، يمتطي صهوة هدوء جامح ،فيأسر الأحاسيس، ويستهوي المشاعر، فتهيم في وادي الذكريات تارة وفي صرخة الواقع تارة أخرى.
تتفاجئ كثيرا حينما تستيقظ نهارا فتقلب أوراقها لتعي الحقيقة الغائبة الحاضرة بأن الليل مفتاح لكثير من أحاسيسنا وذلك حينما قرأت خربشات قلمها وقت معانقة ليلها.
ولكن هل يبقى القول الأسطورة ” أن كلام الليل يمحوه النهار”
فما أجمل الليل وقت سهره ، ومكمن جماله هو انعكاس جوهر أرواحنا حينما يفيض نبع صفاءنا وقت هدوءنا.
دعوة كريمة :
يسرنا دعوتكم لحضور اللقاء الحر على مسرح الذات .
حيث سيقيم اللقاء نخبة من قيادات الوجدان وهم:
إحساسك الصادق
مشاعرك النبيلة
ذكرياتك العابرة
واقعك المتحفظ
هذا وسيكون عريف اللقاء هو : ليل هادئ
والدعوة عامة لكل قارئ
الداعي : العقل الباطن
ملاحظة : يمنع دخول العقل الحاضر
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى