أدبخاطرةعاملها

بعثرة طفلة

حبيبي سأرسم لكَ كيف هي قلوب المحبين حينما تتجسد على الأرض
 سأرسم لك قلبي حينما يرتعش بك كلما نطق با أسمك البعض
قالوا صغيره وحبك ورسومك لدينا مرفوضة أيّما وأشد رفض
طفلة تبغضين وتكرهين فكيف وأنّ يجتمع لديك حب وبغض
لن ألقي بالاَ لكلامهم فأنت من يلهمني هنا فسوف أكتب وأرسم لك حبيبي
نظرت إلى البحر كم هو جميل لو كنت معي
 راقبت هياج أمواجه فتذكرت طيفك يجذبك ألي
 سأنزل إلى شاطئه لأتحسس أثار أمواجه حينما تداعب حبيبات رماله لأرسمك صورة لقلبي المتعطش بفراقك يا حبيبي
 قالوها : تتعبث لتتسلى,تبعثر أوراقها وتنسى
لن أصغي لقولهم يا حبيبي سأكمل رسم قلبك ولتحيى روحي بك
 أنظر أنظر ؟حبيبي كم هو رائع قلبك
كم هو جميل
 سأغرس أناملي لتغوص في حبات الرمال لأتحسس دفئ نبضك
أخرجها فإذا هي تنزف دماَ إثر صخرة ألمّت بها
دموع طفلة متلهفة الى نبض فؤادك أثارتها الآم تلك الصخرة
 تمد أصابعها الى ناظرها لتمسح دموع ألآمها فتختلط دماء جرحها بدموع ألآمها مجسدةّ رمز الحنين اليك
كفكفتها لأواريها عن تسلط أنظارهم
يغضبون ويزمجرون كم أنتِ من طفلة مبعثرة
ألا تفرقي بين كحلتك وأحمر شفاهك
لن أضحك حينها فهم أحرى بالضحك مني ,فقلبي أمتلئ بحبك وروحي ارتوت بطيفك
 سأعود لأكمل رسم قلبك
طفلة بريئة ازداد خوفها من ألآم تلك الصخرة
سأبحث عن غصن وردة حمراء أختط به وأحفر على الأرض رسم قلبك
سأركض الى ذلك البستان وآتي بما سأرسم به قلبك
بستان كبير وأزهار جميلة
حيرة فيما أختار من بينها
فكلها جميل
سأغمض عيني لأقطف دون تردد وحيرة
طفلة بريئة تختلس النظرات بين أصابع يدها لترى ما ستختار
سأقدم وبكل شجاعة الى تلك الزهرة وأقطفها لأغرسها في جنة قلبك
وردة حمراء براقة نظرة كما أنت حبيبي
سأقبلها وأضمها الى صدري لكيلا يرونها
سأعود الى شاطئ الأحلام لأكمل رسم قلبك
سأستعين بغصن تلك الوردة الحمراء لأحفر وأغور في نقش رسم قلبك
طفلة حالمة انهمكت في حلمها وانشغلت بعملها
أقبلوا عليها: ما تصنعي أيتها الصغيرة
يالك من طفلة مشاكسة
هيا بنا سنعود قافلين الى الدار فلقد انتهى وقت نزهتنا
صدمة لها ؟
كيف بقلبك الذي رسمته؟
دعوني أتأمله
أتركوني سأحرسه من عبث العابثين
سأضمه إلى قلبي لأروي أشواقي
 جاؤوها يبدو انك لا تصغي لما نقول
طفلة عنيدة سنحملك الى الدار
تنظر أليه في كل الاتجاهات
 طيور النورس تحلق بسمائه
وحان غياب شمسه فتلاشت ظلاله
 والغسق أقبل فقد لاح بارق احمراره
دعوني أتدثر بحبيبات رماله
سأنقض ضفائري لأواريه عن تلك الطيور الحائمة
لأورف عليه من ضلال مودتي وحنيني له
لأشعل كياني شعلة يستنير بها في وحشة غسقه
تمتمات طفلة بريئة تنادي أيها البحر
عياذا بالله من غدرك
 سأستودعك قلب حبيبي
 نظرة طفلة مؤلمة ملؤها دموع الفراق
ترقبه وهي سائرة الى دارها
ترقبه شيئا فشيئا حتى تلاشت أطيافه , فقد حان رحيل من حولها
ولكن ظلت متأملة ببقائه الى حين عودتها
فلقد عهدت الى البحر حمايته ليتها تعلم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كلمات كتبتها على لسان تلك الطفلة البريئة حينما كانت ترسم قلب من تحب
اظهر المزيد

‫3 تعليقات

  1. راائعه …!!

    اعبجتني جدا< وكذلك الصور انتقيتها بدقه وكأن هذه الصورة ألتقطت لحظه بلحظه لهذه الصغيرة …

    جميل بالفعل

    موفق بإذن الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى